أخبار عالمية

اتهامات جديدة لأخطر ممرض في العالم

قال الادعاء العام الألماني الاثنين إنه وجهت اتهامات جديدة لممرض قاتل يقضي بالفعل عقوبة السجن مدى الحياة بتهمة قتل اثنين من المرضى. ويتهمه الإدعاء بقتل 97 شخصا آخرين بالحقن بعقاقير مميتة.

وفي حال إدانته سيصبح الشخص الذي قتل أكبر عدد من الأشخاص في ألمانيا.

وحسب رويترز، أقر الرجل الذي أشير إليه فقط باسم “نيلز اتش” بأنه تعمد حقن المرضى في عيادتين بشمال ألمانيا بعقاقير مميتة ثم محاولة إنعاشهم لكي يظهر في صورة البطل.

وقال ممثلو الادعاء في مدينة أولدنبرج بشمال ألمانيا إن تحقيقا وتقارير اختبارات السموم أوضحت أن المتهم أعطى 35 شخصا في عيادة في أولدينبرج و62 شخصا في عيادة في دلمن هورست القريبة أدوية تمثل خطورة على الحياة.

وأضاف ممثلو الادعاء أن المتهم كان يعلم بأن الأدوية التي يعطيها للمرضى قد تسبب أمراضا تتراوح من احتمال عدم انتظام ضربات القلب والرجفان البطيني إلى انخفاض ضغط الدم.

وقال ممثلو الادعاء في بيان “من وجهة النظر الإدعاء العام فإن المتهم نيلز اتش أقر على الأقل ضمنيا في كل القضايا بأن وفاة المرضى كانت بسبب تأثير العقاقير”.

وتأتي الاتهامات الجديدة لتضاف إلى تهمتين بالقتل قامت محكمة في أولدنبرج على أثرهما بالحكم عليه بالسجن مدى الحياة

فرنسا.. حراس السجون يصعدون إضرابهم

صعد حراس بالسجون الفرنسية إضرابهم عن العمل، مما أدى إلى إرباك العمل في عشرات السجون، وذلك للمطالبة بتحسين ظروف عملهم.

وأفادت وزارة العدل الفرنسية، الثلاثاء، بأن الإضراب شمل  98 سجنا في الأقل في أنحاء البلاد، حيث أخر حراس عملهم لمدة يوم، أو أغلقوا مداخل السجون.

ودعت نقابات تمثل حراس السجون إلى إضراب شامل قبل جولة جديدة من المحادثات مع مسؤولي الوزارة بعد ظهر الثلاثاء.

ويشكل الإضراب، الذي بدأ باحتجاجات، تصعيداً في مستوى الاعتراضات، بعد أن رفضت نقابات مقترحاً من الحكومة بتوظيف 100 حارس إضافي هذا العام، وألف آخرين قبل نهاية ولاية الرئيس إيمانويل ماكرون عام 2022.

وتتزايد الضغوط على ماكرون لحل الأزمة مع حراس وموظفي السجون بعد وقوع هجمات عدة من سجناء عليهم في سجون مختلفة في الأسبوع الماضي.

واقترحت الحكومة أيضاً في مطلع الأسبوع فصل أعنف سجناء في فرنسا عن الباقين وعددهم 70 ألف سجين، وهو من بين الأكبر في أوروبا.

مدينة ألمانية تغلق أبوابها أمام اللاجئين

أغلقت مدينة ألمانية شمال شرقي البلاد، الباب أمام استقبال طلبات اللجوء، بعد مواجهات بين شبان سوريين لاجئين وألمان ينتمي بعضهم إلى اليمين المتطرف، وفق ما ذكرت وسائل إعلام ألمانية محلية، الأحد.

ونقلت الاذاعة الألمانية باللغة العربية عن وزير الداخلية في ولاية براندنبورغ، أن مدينة كوتبوس بالولاية قررت عدم قبول المزيد من طلبات اللجوء، الأمر الذي لاقى انتقادات كثيرة.

وتشهد مدينة كوتبوس منذ شهور مواجهات بين لاجئين سوريين شباب ومجموعة من الشباب الألماني، ينتمي بعضهم إلى صفوف النازيين الجدد أو مثيري الشغب.

وأوضحت الإذاعة أن المشكلة التي فجرت أعمال العنف بين الطرفين تعود إلى الأربعاء الماضي، بعدما اشتبك مراهقان سوريان يبلغان من العمر 15 و16 عاما مع مراهقين ألمان.

وأدت الاشتباكات إلى إصابة أحد الشبان الألمان بسكين في وجهه ويده وساقه، وألقت شرطة المدينة القبض على السوريين وأودعتهما السجن على ذمة التحقيق.

ويواجه أحد اللاجئين السوريين المتورطين في الاشتباكات مشكلات داخل المدرسة، ويتعامل بعنف مع المدرسين، وفق بيانات السلطات المحلية في المدينة.

وانتقدت إيفانا دومازيت، من مجلس براندبورغ للاجئين قرار وزير الداخلية، قائلة إنه تجاهل العنف اليميني.

بنغلادش: إعادة الروهينغا ستتم بالتنسيق مع الأمم المتحدة

سعت بنغلادش إلى طمأنة المجتمع الدولي إزاء خطة لإعادة مئات الآلاف من أقلية الروهينغا المسلمة إلى ميانمار، بتأكيدها أن العملية “اختيارية” وستجري بالتنسيق مع الأمم المتحدة.

وقال وزير خارجية بنغلادش عبد الحسين محمود علي في شرح للخطة أمام دبلوماسيين غربيين، إن العملية التي تهدف إلى إعادة نحو 750 ألف لاجئ هربوا من النزاع والحملة العسكرية التي شنتها القوات البورمية ستتم بالتعاون مع المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة.

وقال الوزير خلال اللقاء في دكا “بهدف التأكيد على أن العودة اختيارية أدرجت بنغلادش بنودا تشرك المفوضية العليا للاجئين ومنظمات دولية أخرى في كامل عملية العودة”.

ومن المقرر أن تبدأ عمليات إعادة اللاجئين الذين يعيشون ظروفا بائسة في مخيمات مكتظة عند الحدود بين بنغلادش وميانمار في غضون ايام ويتوقع ان تستمر لنحو سنتين.

قتلى وجرحى في انفجار في سوق جنوبي تايلاند

انفجرت دراجة نارية ملغومة انفجرت في سوق في إقليم يالا جنوبي تايلاند مما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 18 آخرين.

وتعد أقاليم ناراتيوات وباتاني ويالا التي تقطنها أغلبية مسلمة في أقصى جنوب تايلاند معقلا لنشاط مسلح يمارسه منذ فترة طويلة متشددون من الملايو يقاتلون من أجل الاستقلال مما أدى إلى سقوط أكثر من ستة آلاف قتيل منذ 2004 .

وقال متحدث إن “المجرمين زرعوا قنبلة في دراجة نارية ووضعوها بجوار عربة تسوق. قوة الانفجار أدت إلى مقتل ثلاثة أشخاص “.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

حصيلة جديدة لضحايا انزلاقات التربة في كاليفورنيا

أعيد فتح طريق رئيسي فيمدينة سانتا باربره بولاية كاليفورنيا الأحد بعد نحوأسبوعين من تغطيته بركام بلغ سمكه 3.7 متر نتيجة انهيارات طينيةوبعد يوم واحد من اكتشاف جثة امرأة مفقودة ليرتفع عدد قتلى هذهالانهيارات إلى 21 شخصا.

وأدت الأمطار الغزيرة إلى حدوث انهيارات طينية في التاسع من يناير كانون الثاني مما أدى إلى إصابة العشرات وتدمير أو إلحاق أضرار بمبان حول بلدة مونتيسيتو الواقعة على بعد 137 كيلومترا شمال غربي لوس انجليس.

وجاءت إعادة فتح الطريق الساحلي الرئيسي المزدحم الذي يربط بينالشمال والجنوب بعد ما وصفته هيئة النقل بولاية كاليفورنيا بأنه”جهد خارق” ومن المتوقع أن تخفف من الفوضى والتحويلات المروريةالتي كانت تستغرق وقتا طويلا.

مخاوف بريطانية من عدم مواكبة التقنية العسكرية الروسية

في طلب “واضح” لمزيد من التمويل، قال رئيس الأركان في الجيش البريطاني، الاثنين إن المملكة المتحد تكافح من أجل مواكبة التطورات العسكرية الروسية، وفق ما ذكر موقع “تلغراف” البريطاني.

وأوضح الجنرال نيك كارتر، رئيس الأركان العامة، أن التحديث الذي شهد القوات الروسية من قبل الرئيس فلاديمير بوتين يعني أن الكرملين لديه بالفعل قدرات في ساحة المعركة، الأمر الذي يصعب على المملكة المتحدة أن تقوم به، مضيفا “نحن نخاطر بالتخلف عن الركب”.

وأوضح المسؤول البريطاني أنه سيخبر المعهد الملكي للخدمات المتحدة بهذا الأمر، مشيرا إلى أن “هذا هو الوقت المناسب للتصدي لهذه التهديدات.. لا يمكننا تحمل تكاليف التقاعس”.

وذكرت “تلغراف” أن وزير الدفاع جافن ويليامسون يبذل كافة جهوده من أجل حث وزارة الخزانة على عدم تخفيض تمويل القوات المسلحة.

وقال كارتر “التهديدات التي نواجهها لم تعد بعيدة، إنها الآن على عتبة أوروبا.. رأينا كيف يمكن شن الحرب السيبرانية في العديد من دول العالم وتعطيل حياة الناس العاديين”.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن مصادر الجيش قولها إن الجنرالات قلقون من الهيمنة الروسية في مجالات تشمل المدفعية والحرب الإلكترونية والمهارات السيبرانية (الإنترنت).

الفلبين.. أقوى بركان “يغضب” بشكل مدو

انفجر البركان الأكثر نشاطا في الفلبين بشكل مدوي ما دفع السلطات للتحذير من وقوع ثوران خطير في غضون أيام.

وقال ريناتو سوليدوم من معهد الفيزيولوجيا الزلزالية والبراكين ومسؤولين آخرين ان جبل مايون نفث عمودا ضخما من الشظايا البركانية والرماد والبخار في السماء ظهر اليوم الاثنين، لتغرق القرى المجاورة في الظلام.

ورفعت السلطات مستوى التأهب الى الدرجة الرابعة على مقياس من خمسة، مما يعنى احتمالية وقوع انفجار ضخم في غضون ايام.

بدأ نشاط مايون قبل أكثر من أسبوع، مما تسبب في فرار أكثر من 27 ألف قروي إلى مناطق أخرى طلبا للأمان.

طوكيو تجري أول تدريب لمواجهة هجوم صاروخي من كوريا الشمالية

أجرت العاصمة اليابانية طوكيو أول تدريب للإخلاء عند التعرض لهجوم صاروخي مع لجوء المتطوعين إلى محطات مترو الأنفاق وأماكن أخرى تحت الأرض ستتحول لملاجئ بالنسبة لطوكيو في حالة شن كوريا الشمالية هجوما صاروخيا.

وشملت عمليات الإجلاء المحكمة في أرض للمعارض ومتنزه محيط باستاد البيسبول بطوكيو نحو 300 متطوع.

ورغم تزايد الأمل بأن مشاركة كوريا الشمالية في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي تقام الشهر المقبل في كورياالجنوبية قد تساعد على نزع فتيل التوترات في المنطقة تصعد اليابانجهودها لتجهيز مواطنيها لأي حرب محتملة.

وترى طوكيو أن التهديد الذي يمثله تطوير بيونجيانج لصواريخباليستية وأسلحة نووية يتفاقم.

وقال مسؤول حكومي ياباني للمتطوعين بعد التدريب الذي جرى في طوكيو”أي صاروخ يتم إطلاقه من كوريا الشمالية سيصل في أقل من عشردقائق وسيستغرق إصدار أول تحذير نحو ثلاث دقائق بعد الإطلاق مما لايعطينا سوى 5 دقائق فقط تقريبا للعثور على ملجأ”.

وأجرت مدن وقرى يابانية صغيرة تدريبات مماثلة مع مضي كورياالشمالية قدما في برامجها الصاروخية والنووية.

أثرياء العالم بازدياد.. ملياردير كل يومين

قالت منظمة أوكسفام، في تقريها السنوي، الاثنين، إن عدد أصحاب المليارات ارتفع بوتيرة غير مسبوقة، بمعدل ملياردير واحد كل يومين، في الفترة بين مارس 2016 ومارس 2017.

وذكرت أوكسفام، وهي اتحاد دولي لـلمنظمات الخيرية التي تركز على تخفيف حدة الفقر في العالم، أن 1 بالمئة من سكان العالم الأكثر ثراء حصدوا 82 بالمئة من الثروة العالمية العام الماضي.

وأشار تقرير أوكسفام، الذي حمل عنوان “كافئوا العمل، وليس الثروة”، إلى أن نصف سكان العالم الأشد فقرا، والبالغ عددهم 3.7 مليار نسمة، لم يروا أي زيادة في ثرواتهم.

ومنذ 2010، تزايدت ثروات أصحاب المليارات بمعدل 13 بالمئة سنويا، أي ست مرات أسرع من زيادة أجور العمال العاديين الذين لم يتجاوز متوسط زيادة أجورهم السنوي 2 بالمئة.

وفي غضون 4 أيام فقط، يمكن لمدير تنفيذي بإحدى أكبر 5 علامات تجارية للأزياء العالمية، أن يجني ما تكسبه عاملة في بنغلادش في قطاع صناعة الملابس طيلة حياتها.

وفي الولايات المتحدة الأميركية، يجني المدير التنفيذي تقريبا خلال يوم واحد من العمل، ما يكسبه موظف عادي خلال سنة كاملة، وفق تقرير أوكسفام.

ويحدد تقرير أوكسفام العوامل الرئيسية التي تضاعف مكافآت المساهمين ورؤساء الشركات على حساب رواتب العمال وظروف حياتهم المعيشية.

ويشمل ذلك تآكل حقوق العمال والنفوذ المفرط للشركات الكبيرة على السياسات الحكومية والسياسات القاسية للشركات الكبرى الرامية إلى تقليص التكاليف لزيادة عائدات المساهمين لديها إلى أقصى حد ممكن.

“فشل النظام الاقتصادي”

وقالت المديرة التنفيذية لمنظمة أوكسفام الدولية، ويني بيانياما، إن “الطفرة في عدد أصحاب المليارات ليست دليلا على ازدهار الاقتصاد، وإنما هي أحد أعراض فشل النظام الاقتصادي العالمي”.

وأضافت: “يتعرض الأشخاص الذين يصنعون ملابسنا ويجمّعون هواتفنا وينتجون طعامنا، للاستغلال من أجل ضمان استمرار توفير سلع رخيصة، تتضخم بفضلها أرباح المستثمرين من شركات وأصحاب المليارات”.

وأشار التقرير إلى أن النساء دائما ما يتلقين أجورا أدنى من أجور الرجال، ويعملن عادة في مهن أقل أمنا، موضحا أن 9 من أصل 10 من أصحاب المليارات هم من الرجال.

ودعت أوكسفام الحكومات إلى “ضمان اقتصاد يعمل من أجل الجميع، من خلال الحد من عائدات المساهمين وكبار المسؤولين وضمان حصول جميع العمال على الحد الأدنى من الدخل الذي يمكنهم من العيش حياة كريمة”.

وأكدت أوكسفام على ضرورة “القضاء على التفاوت في الأجور بين الجنسين وحماية حقوق النساء العاملات”، مشيرا إلى أنه “حسب معدلات التغيير الحالية سوف يستغرق سد الفجوة في الأجور وفرص العمل بين النساء والرجال 217 عاما”.