أخبار عالمية

قتلى وجرحى في انفجار في سوق جنوبي تايلاند

انفجرت دراجة نارية ملغومة انفجرت في سوق في إقليم يالا جنوبي تايلاند مما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 18 آخرين.

وتعد أقاليم ناراتيوات وباتاني ويالا التي تقطنها أغلبية مسلمة في أقصى جنوب تايلاند معقلا لنشاط مسلح يمارسه منذ فترة طويلة متشددون من الملايو يقاتلون من أجل الاستقلال مما أدى إلى سقوط أكثر من ستة آلاف قتيل منذ 2004 .

وقال متحدث إن “المجرمين زرعوا قنبلة في دراجة نارية ووضعوها بجوار عربة تسوق. قوة الانفجار أدت إلى مقتل ثلاثة أشخاص “.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

حصيلة جديدة لضحايا انزلاقات التربة في كاليفورنيا

أعيد فتح طريق رئيسي فيمدينة سانتا باربره بولاية كاليفورنيا الأحد بعد نحوأسبوعين من تغطيته بركام بلغ سمكه 3.7 متر نتيجة انهيارات طينيةوبعد يوم واحد من اكتشاف جثة امرأة مفقودة ليرتفع عدد قتلى هذهالانهيارات إلى 21 شخصا.

وأدت الأمطار الغزيرة إلى حدوث انهيارات طينية في التاسع من يناير كانون الثاني مما أدى إلى إصابة العشرات وتدمير أو إلحاق أضرار بمبان حول بلدة مونتيسيتو الواقعة على بعد 137 كيلومترا شمال غربي لوس انجليس.

وجاءت إعادة فتح الطريق الساحلي الرئيسي المزدحم الذي يربط بينالشمال والجنوب بعد ما وصفته هيئة النقل بولاية كاليفورنيا بأنه”جهد خارق” ومن المتوقع أن تخفف من الفوضى والتحويلات المروريةالتي كانت تستغرق وقتا طويلا.

مخاوف بريطانية من عدم مواكبة التقنية العسكرية الروسية

في طلب “واضح” لمزيد من التمويل، قال رئيس الأركان في الجيش البريطاني، الاثنين إن المملكة المتحد تكافح من أجل مواكبة التطورات العسكرية الروسية، وفق ما ذكر موقع “تلغراف” البريطاني.

وأوضح الجنرال نيك كارتر، رئيس الأركان العامة، أن التحديث الذي شهد القوات الروسية من قبل الرئيس فلاديمير بوتين يعني أن الكرملين لديه بالفعل قدرات في ساحة المعركة، الأمر الذي يصعب على المملكة المتحدة أن تقوم به، مضيفا “نحن نخاطر بالتخلف عن الركب”.

وأوضح المسؤول البريطاني أنه سيخبر المعهد الملكي للخدمات المتحدة بهذا الأمر، مشيرا إلى أن “هذا هو الوقت المناسب للتصدي لهذه التهديدات.. لا يمكننا تحمل تكاليف التقاعس”.

وذكرت “تلغراف” أن وزير الدفاع جافن ويليامسون يبذل كافة جهوده من أجل حث وزارة الخزانة على عدم تخفيض تمويل القوات المسلحة.

وقال كارتر “التهديدات التي نواجهها لم تعد بعيدة، إنها الآن على عتبة أوروبا.. رأينا كيف يمكن شن الحرب السيبرانية في العديد من دول العالم وتعطيل حياة الناس العاديين”.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن مصادر الجيش قولها إن الجنرالات قلقون من الهيمنة الروسية في مجالات تشمل المدفعية والحرب الإلكترونية والمهارات السيبرانية (الإنترنت).

الفلبين.. أقوى بركان “يغضب” بشكل مدو

انفجر البركان الأكثر نشاطا في الفلبين بشكل مدوي ما دفع السلطات للتحذير من وقوع ثوران خطير في غضون أيام.

وقال ريناتو سوليدوم من معهد الفيزيولوجيا الزلزالية والبراكين ومسؤولين آخرين ان جبل مايون نفث عمودا ضخما من الشظايا البركانية والرماد والبخار في السماء ظهر اليوم الاثنين، لتغرق القرى المجاورة في الظلام.

ورفعت السلطات مستوى التأهب الى الدرجة الرابعة على مقياس من خمسة، مما يعنى احتمالية وقوع انفجار ضخم في غضون ايام.

بدأ نشاط مايون قبل أكثر من أسبوع، مما تسبب في فرار أكثر من 27 ألف قروي إلى مناطق أخرى طلبا للأمان.

طوكيو تجري أول تدريب لمواجهة هجوم صاروخي من كوريا الشمالية

أجرت العاصمة اليابانية طوكيو أول تدريب للإخلاء عند التعرض لهجوم صاروخي مع لجوء المتطوعين إلى محطات مترو الأنفاق وأماكن أخرى تحت الأرض ستتحول لملاجئ بالنسبة لطوكيو في حالة شن كوريا الشمالية هجوما صاروخيا.

وشملت عمليات الإجلاء المحكمة في أرض للمعارض ومتنزه محيط باستاد البيسبول بطوكيو نحو 300 متطوع.

ورغم تزايد الأمل بأن مشاركة كوريا الشمالية في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي تقام الشهر المقبل في كورياالجنوبية قد تساعد على نزع فتيل التوترات في المنطقة تصعد اليابانجهودها لتجهيز مواطنيها لأي حرب محتملة.

وترى طوكيو أن التهديد الذي يمثله تطوير بيونجيانج لصواريخباليستية وأسلحة نووية يتفاقم.

وقال مسؤول حكومي ياباني للمتطوعين بعد التدريب الذي جرى في طوكيو”أي صاروخ يتم إطلاقه من كوريا الشمالية سيصل في أقل من عشردقائق وسيستغرق إصدار أول تحذير نحو ثلاث دقائق بعد الإطلاق مما لايعطينا سوى 5 دقائق فقط تقريبا للعثور على ملجأ”.

وأجرت مدن وقرى يابانية صغيرة تدريبات مماثلة مع مضي كورياالشمالية قدما في برامجها الصاروخية والنووية.

أثرياء العالم بازدياد.. ملياردير كل يومين

قالت منظمة أوكسفام، في تقريها السنوي، الاثنين، إن عدد أصحاب المليارات ارتفع بوتيرة غير مسبوقة، بمعدل ملياردير واحد كل يومين، في الفترة بين مارس 2016 ومارس 2017.

وذكرت أوكسفام، وهي اتحاد دولي لـلمنظمات الخيرية التي تركز على تخفيف حدة الفقر في العالم، أن 1 بالمئة من سكان العالم الأكثر ثراء حصدوا 82 بالمئة من الثروة العالمية العام الماضي.

وأشار تقرير أوكسفام، الذي حمل عنوان “كافئوا العمل، وليس الثروة”، إلى أن نصف سكان العالم الأشد فقرا، والبالغ عددهم 3.7 مليار نسمة، لم يروا أي زيادة في ثرواتهم.

ومنذ 2010، تزايدت ثروات أصحاب المليارات بمعدل 13 بالمئة سنويا، أي ست مرات أسرع من زيادة أجور العمال العاديين الذين لم يتجاوز متوسط زيادة أجورهم السنوي 2 بالمئة.

وفي غضون 4 أيام فقط، يمكن لمدير تنفيذي بإحدى أكبر 5 علامات تجارية للأزياء العالمية، أن يجني ما تكسبه عاملة في بنغلادش في قطاع صناعة الملابس طيلة حياتها.

وفي الولايات المتحدة الأميركية، يجني المدير التنفيذي تقريبا خلال يوم واحد من العمل، ما يكسبه موظف عادي خلال سنة كاملة، وفق تقرير أوكسفام.

ويحدد تقرير أوكسفام العوامل الرئيسية التي تضاعف مكافآت المساهمين ورؤساء الشركات على حساب رواتب العمال وظروف حياتهم المعيشية.

ويشمل ذلك تآكل حقوق العمال والنفوذ المفرط للشركات الكبيرة على السياسات الحكومية والسياسات القاسية للشركات الكبرى الرامية إلى تقليص التكاليف لزيادة عائدات المساهمين لديها إلى أقصى حد ممكن.

“فشل النظام الاقتصادي”

وقالت المديرة التنفيذية لمنظمة أوكسفام الدولية، ويني بيانياما، إن “الطفرة في عدد أصحاب المليارات ليست دليلا على ازدهار الاقتصاد، وإنما هي أحد أعراض فشل النظام الاقتصادي العالمي”.

وأضافت: “يتعرض الأشخاص الذين يصنعون ملابسنا ويجمّعون هواتفنا وينتجون طعامنا، للاستغلال من أجل ضمان استمرار توفير سلع رخيصة، تتضخم بفضلها أرباح المستثمرين من شركات وأصحاب المليارات”.

وأشار التقرير إلى أن النساء دائما ما يتلقين أجورا أدنى من أجور الرجال، ويعملن عادة في مهن أقل أمنا، موضحا أن 9 من أصل 10 من أصحاب المليارات هم من الرجال.

ودعت أوكسفام الحكومات إلى “ضمان اقتصاد يعمل من أجل الجميع، من خلال الحد من عائدات المساهمين وكبار المسؤولين وضمان حصول جميع العمال على الحد الأدنى من الدخل الذي يمكنهم من العيش حياة كريمة”.

وأكدت أوكسفام على ضرورة “القضاء على التفاوت في الأجور بين الجنسين وحماية حقوق النساء العاملات”، مشيرا إلى أنه “حسب معدلات التغيير الحالية سوف يستغرق سد الفجوة في الأجور وفرص العمل بين النساء والرجال 217 عاما”.

سول لن تقلص إنتاج الصواريخ المضادة لمواجهة كوريا الشمالية

قالت وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية، الاثنين، إن الصناعات العسكرية في البلاد، لن تقلص إنتاج الصواريخ المضادة للصواريخ الباليستية الموجودة لدى كوريا الشمالية.

وذكرت وكالة “يونهاب” للأنباء في كوريا الجنوبية أن السلطات العسكرية أقرت عدم تقليص حجم إنتاج صاروخ متوسط المدى (M-SAM)  يسمى “تشون-غونغ بلوك-2، الذي يعتبر سلاحا رئيسيا لنظام الدفاع الصاروخي الكوري.

ونقلت الوكالة عن وزارة الدفاع قولها: “نتيجة لمراجعة الطلب على صاروخ M-SAM مؤخرا، أقرت الوزارة استخدام جميع الصواريخ المنتجة في تسليح الجيش، اعتبارا للجودة ومدى التأثير مقابل التكاليف، كما هو مخطط”.

يشار إلى أن السلطات العسكرية في كوريا الجنوبية تعكف حاليا على تطوير صاروخ تشون-غونغ-2 المضاد للصواريخ الباليستية، وهو نسخة مطورة لصاروخ M-SAM المضاد للطائرات.

وصاروخ تشون غونغ بلوك-2 معد لإصابة صواريخ باليستية، عبر شبكات الدفاع متعددة الأطراف، مثل نظام صواريخ باتريوت وصواريخ أرض-جو طويلة المدى ونظام الدفاع الصاروخي الأميركي “ثاد”.

وسبق أن تعرض وزير الدفاع في كوريا الجنوبية سونغ يونغ-مو، إلى انتقادات لإصداره أوامر بمراجعة مشروع تطوير صاروخ تشون غونغ-2 العام الماضي، مما أثار شكوكا بشأن إمكانية إلغاء مشروع تطوير تشون-غونغ-2.

غير أن قرار وزارة الدفاع اليوم، يعتبر بمثابة تأكيد على التزامها بالخطة الأولى بدون خفض حجم إنتاج الصواريخ، التي لم تكشف عن عددها.

جنديات بريطانيات يعبرن الدائرة القطبية الجنوبية تزلجا

أصبح فريق من الجنديات البريطانيات هو اول مجموعة نسائية بالكامل تعبر الدائرة القطبية الجنوبية اعتمادا على القوة العضلية فقط.

بعد قضاء 62 يوما على الجليد عبرت حملة فتيات الجليد البريطانية خط النهاية في جزيرة هيركليز السبت.

وتزلج الفريق على الجليد طوال 1700 كيلومتر متوجها من ساحل إلى ساحل وهو يسير في فجوات الجليد ويجر زلاجات يصل وزنها إلى 80 كيلوغراما. وكانت درجات الحرارة الى 40 درجة مئوية تحت الصفر.

وأرسل الجيش البريطاني بتغريدات عن رحلتهن وقدم التهاني للفريق ووصفهن بأنهن “نساء عاديات يقمن بأمور خارقة غير عادية”.

وقال وزير الدفاع غافين وليامز إن الفريق “هو إلهام لنا جميعا وهو دور نموذجي للشباب في كل أنحاء البلاد”.

مصرع العديد من الأشخاص في حريق بمخزن للبلاستيك في الهند

قتل 17 شخصا على الأقل في حريق بوحدة لتخزين المواد البلاستيكية في العاصمة الهندية نيودلهي.

وقال المتحدث باسم إدارة الإطفاء في نيودلهي ، جي سي ميشرا: ” نجحنا في إخماد الحريق وتجري عملية التبريد “.

والتهمت النيران المبنى المكون من ثلاثة طوابق بمنطقة بوانا في العاصمة الهندية اليوم.

وأوضح ميشرا أن شخصا اصيب عندما حاول القفز من نافذة الطابق العلوي”.