ملفات “شائكة” على أجندة قمة ترامب وبوتن

يستعد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لقمة رسمية تجمعه بنظيره الروسي فلاديمير بوتن، الاثنين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، وسط مخاوف أميركية من تعاظم نفوذ موسكو.

وكتبت صحيفة “واشنطن بوست” أن قمة هلسنكي تأتي في وقت أدت فيه سياسة ترامب إلى نفور عدد من حلفاء واشنطن من البيت الأبيض واتجاههم إلى الكرملين بحثا عن الحلول.

وأوردت الصحيفة أن عددا من القادة والمسؤولين قصدوا مؤخرا موسكو حتى يناقشوا قضايا تهم الشرق الأوسط، فرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال مثلا إنه حريص على الحديث مع بوتن بشكل مباشر دون وسطاء، أما المستشار السياسي لمرشد إيران، علي أكبر ولايتي، فزار روسيا أيضا والتقى رئيسها قبل القمة.

وبحثت اللقاءات الأخيرة في موسكو أزمة سوريا التي تشهد تطورات ميدانية ترجح كفة النظام في ظل انشغال إسرائيلي بتطويق وجود ميليشيات إيران الذي كان من عوامل بقاء بشار الأسد في السلطة.

ولا يرجح مراقبون حصول أي مفاجأة بشأن الملف السوري، خلال قمة هلسنكي، فالإدارة الأميركية الجديدة لا تعتبر الأزمة من أولوياتها، والراجح أنها سلمت بالتفوق الروسي لاسيما أن الجيش الأميركي لم يتحرك مؤخرا لمساعدة الفصائل المسلحة بعدما شن النظام هجوما على الجنوب.

وبما أن ترامب كان قد وعد في وقت سابق من العام الجاري بسحب القوات الأميركية في سوريا، تقول “واشنطن بوست” إن القمة الجارية قد تشهد قرارا في هذا الاتجاه فتسحب واشنطن 2200 من جنودها.

وفي حال حصلت هذه الخطوة، فإن ثمة من يتوقع أن تكون هدية لإيران الحليفة للأسد في سوريا  فيما يقول ترامب إنه يسعى إلى كبح جماح طهران والتصدي لأطماعها التوسعية في منطقة الشرق الأوسط.

وتخشى عواصم أوروبية أن تشهد قمة ترامب وبوتن اعترافا من الرئيس الأميركي بضم روسيا لشبه جزيرة القرم وهو ما سيساعد على رفع العقوبات المفروضة على موسكو، لكن ترامب وقع بيانا للناتو أكد مؤخرا أنه لن يعترف بالوجود “غير الشرعي للروس” في المنطقة.

وتأتي القمة وسط توتر كبير في العلاقات بين واشنطن وأعضاء في الناتو، على إثر استياء ترامب مما يعتبره تقصيرا من الحلفاء في المساهمة المالية أما بريطانيا التي تستعد لمغادرة الاتحاد الأوروبي وكانت تتوقع بديلا أميركيا يقف بجانبها فلم تسلم بدورها من انتقادات ترامب الذي هاجم رئيسة الوزراء تيريزا ماي قبل لقائه بها.

وذكرت مصادر إعلامية في وقت سابق أن ترامب وبوتن سيبحثان تمديد المعاهدة النووية “نيو ستارت” التي تنتهي في العام 2021، وكانت قد وقعت في العام 1991 لأجل عمل موسكو وواشنطن على الحد من الأسلحة النووية والهجومية.

وتشكل القمة فرصة ليبحث البلدان القويان خفض أسباب التوتر بينهما، تفاديا لأي تطور قد يضر بالأمن والسلام العالميين.

إطلاق الأسبوع الإماراتي-الصيني احتفاء بزيارة الرئيس الصيني

أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة، السبت، عن إطلاق الأسبوع الإماراتي – الصيني الذي يستمر من 17 يوليو الجاري لغاية 24 من الشهر نفسه، بالتزامن مع زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ للبلاد يوم الثلاثاء المقبل.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية إن الفعالية تهدف إلى إبراز العلاقات الثنائية بين البلدين وتعزيز التعاون التجاري والتبادل الثقافي وعلاقات الصداقة بين الشعبين الإماراتي والصيني.

ومن المقرر أن تحتفل الإمارات سنويا بالأسبوع الإماراتي الصيني على أن تتزامن الاحتفالات في العام القادم مع الاحتفالات برأس السنة الصينية.

ورحب نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بالزيارة التاريخية التي يقوم بها الرئيس الصيني على رأس وفد صيني كبير بهدف تعميق أواصر التعاون التجاري والثقافي والعلمي بين البلدين.

وقال الشيخ محمد بن راشد: “نرحب بضيف البلاد الرئيس الصيني الصديق شي جين بينغ في هذه الزيارة التاريخية التي تحتفي بالعلاقة الاستراتيجية بين البلدين وتؤسس لمرحلة جديدة عنوانها التعاون المثمر والمستقبل الواعد”.

وأضاف أن الإمارات تحتضن “أكثر من 200 ألف صيني وتضم 4000 شركة تجارية ونحن الشريك الأكبر للصين في المنطقة.. ونسعى لبناء روابط اقتصادية وثقافية واستثمارية طويلة المدى مع الصين”.

ولفت الشيخ محمد بن راشد إلى العلاقات الشعبية والاقتصادية والثقافية المتينة التي تربط بين البلدين، قائلا “يسعدنا الاحتفاء في كل عام بثقافة عمرها آلاف السنين وعلاقات استراتيجية تحقق رؤى البلدين والشعبين”.

من جانبه، قال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان “إن جمهورية الصين الشعبية ودولة الإمارات العربية المتحدة تلعبان دورا محوريا في استقرار المنطقة ومستقبلها الاقتصادي”.

وأضاف ولي عهد أبوظبي أنه “منذ أكثر من 28 سنة زار الشيخ زايد طيب الله ثراه الصين مؤسسا لعلاقة استراتيجية بين البلدين حصدنا ثمارها علاقات اقتصادية وتجارية وثقافية متميزة على مدى أكثر من ثلاثة عقود”.

وأشار إلى المكانة الاقتصادية للصين، قائلا ” إن الصين عملاق اقتصادي دولي ولها ثقل سياسي عالمي.. ودورها مؤثر في استقرار الاقتصاد والسلام العالميين”.

وتتخلل زيارة الرئيس الصيني للإمارات مجموعة من اللقاءات رفيعة المستوى الهادفة إلى تعزيز العلاقات بين البلدين ورفع حجم التبادل التجاري وتوسيع التبادل الثقافي والاجتماعي بين الصين والإمارات من خلال مجموعة من الزيارات والندوات الثقافية والسياسية بما فيها ندوة حول كتاب “حول الحكم والإدارة” للرئيس الصيني شي جين بينغ وندوة حول آفاق العلاقات الإماراتية – الصينية.

زلزال بحري يضرب سواحل محافظتين يمنيتين

ضرب زلزال بحري، فجر الأحد، سواحل محافظتي حضر موت والمهرة اليمنتين بقوة 5.6 على مقياس ريختر.

وأفاد بيان صادر عن غرفة الأرصاد الجوية والإنذار المبكر من المخاطر الطبيعية المتعددة بمحافظة حضرموت، أن سكان محافظتي المهرة وحضرموت شعروا بالهزة الارتدادية للزلزال.

وأضاف البيان أن منطقة خليج عدن تشهد هزات زلزالية طبيعية بين الحين والآخر.

وكانت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية قد ذكرت في وقت سابق، أن زلزالا بقوة 6.2 درجات وقع قبالة سواحل اليمن، حسب ما نقلت “رويترز”.

وأشارت الهيئة أن الزلزال وقع على بعد 213 كيلومترا شمال غربي جزيرة سقطرى، ولم ترد تقارير فورية عن أية أضرار أو إصابات، كما لم يكن هناك أي تحذير فوري من تسونامي.

اكتشاف كبير في مصر يفشي “أسرار التحنيط”

قال علماء آثار إنهم اكتشفوا ورشة تحنيط يرجع تاريخها إلى نحو 2500 سنة في مقبرة قديمة بالقرب من أهرامات مصرية شهيرة.

وذكر مسؤولون في وزارة الآثار المصرية، في مؤتمر صحفي السبت، أن علماء الآثار يأملون أن يؤدي الكشف إلى معرفة المزيد عن أسرار التحنيط في الأسرة السادسة والعشرين من مصر القديمة.

ولفتوا إلى أنه تم اكتشاف موقع دفن جماعي.

وقال المسؤولون إن هذا الاكتشاف يعود إلى العصر الصاوي الفارسي من عام 664 إلى 404 قبل الميلاد.

موقع الكشف الأثري في مقبرة سقارة، وهي جزء من مقبرة ممفيس، أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو.

يشار إلى أن آخر عملية حفر في الموقع، جنوب هرم أوناس كانت عام 1900.

يانصيب للفوز بمقبرة “الراحة الأبدية”

تتخذ مدينة بيرشتسغادن الألمانية الخلابة في جبال الألب البافارية، خطوة غير اعتيادية تتمثل في عقد يانصيب للأماكن الخالية في مقبرتها.

وطوال سنوات، اضطرت السلطات إلى رفض مقدمي الطلبات الذين يأملون في تأمين مكان لـ “الراحة الأبدية” في المقبرة التي تعود إلى القرن السابع عشر، بسبب عدم وجود مكان.

ومع إتاحة 200 قطعة أرض، قررت المدينة تنظيم يانصيب يوم الأربعاء لضمان حصول الجميع على فرصة الحصول على مكان في المقبرة.

وقد تقدم حوالي 280 شخص بطلبات.

وقف شرطيتين عن العمل لارتكابهما “مخالفة غريبة”

أعلنت الشرطة في ولاية جورجيا الأمريكية، وقف شرطيتين عن العمل، بعد أن لجأتا للقرعة باستخدام عملة معدنية، لتحديد ما إذا كانتا ستعتقلان شابة ارتكبت مخالفة مرورية.

وبحسب ما نقلت “رويترز”، فإن الشرطيتين اللتين عوقبتا، أوقفتا شابة تبلغ من العمر 24 عاما، جراء تجاوزها السرعة أثناء قيادة السيارة.

وبحسب بيان للشرطة ومقطع مصور للحادث بثته محطة تلفزيون محلية، قامت الشرطيتان بوقف المرأة في أبريل  عندما كانت تقود سيارتها بسرعة بسبب تأخرها عن العمل في صالون لتصفيف الشعر في أتلانتا ومرت بسرعة بلغت 130 كيلومترا أمام الشرطيتين على طريق زلق.

وذكر بيان لشرطة روزويل، أن الشرطيتان ناقشتا ما إذا كانتا ستسجلان مخالفة لسارة ويب بسبب تجاوزها السرعة أم تعتقلاها لقيادتها الطائشة.

وأضاف البيان، أن الشرطيتين قررتا إجراء قرعة باستخدام عملة معدنية لتحديد ما ستفعلانه معها، وهو ما يعني أن الشرطيتين احتكمتا إلى القرعة في أمر يتعلق بتطبيق القانون.

وأوضح المقطع المصور أن الشرطية كورتيني براون لجأت إلى تطبيق القرعة باستخدام العملة المعدنية على هاتفها المحمول، وبعدما أجريت القرعة ضحكت الشرطيتان لدى بدئهما في تحرير الاتهامات ضد ويب.

وأبلغت ويب محطة (11 ألايف) التلفزيونية الإخبارية بأتلانتا بالمقطع المصور، وقدمت طلبا لمشاهدته، حيث أدى بث المقطع إلى إسقاط كل الاتهامات الموجهة لها خلال جلسة لمحكمة في التاسع من يوليو.

سماء مكة والكعبة على موعد مع حدث فلكي مميز

أعلنت الجمعية الفلكية بمدينة جدة السعودية أن سماء مكة المكرمة والكعبة، ستشهدان، اليوم الأحد، حدثا فلكيا هو الثاني من نوعه هذا العام.

وقالت الجمعية، على حسابها في تويتر، “تشهد سماء مكة يوم الأحد 15 يوليو تعامد الشمس الثاني والأخير على الكعبة المشرفة هذه السنه 2018..”.

وعزت حدوث الظاهرة إلى “عودة الشمس ظاهريا قادمة من مدار السرطان متجهه جنوبا إلى خط الاستواء وتتوسط خط الزوال ويختفي ظل الكعبة وقت أذان الظهر الساعة 12:27 ظهرا حسب التوقيت المحلي”.

وحدث التعامد الأول للشمس على الكعبة في مايو الماضي، أثناء حركة الشمس الظاهرية وانتقالها من خط الاستواء إلى مدار السرطان.

وقد أكدت الجمعية أن هذه الظاهرة الفلكية تعتبر من الطرق القديمة التي استخدمت في تحديد اتجاه القبلة بطريقة بسيطة وفعالة، وهي لا تقل دقة عن تطبيقات الهواتف الذكية في الوقت الحاضر.

ويعود سبب تعامد الشمس فوق الكعبة إلى ميلان محور دوران الأرض بزاوية قدرها 23.5 درجة، وهو ما يؤدي إلى انتقال الشمس “ظاهريا” بين مداري السرطان شمالا والجدي جنوبا، مرورا بخط الاستواء أثناء دوران الأرض حول الشمس مرة كل سنة.

وقال الباحث الفلكي، ملهم بن محمد هندي، وقتها، إن “هذه الظاهرة الكونية تمكن سكان الأرض الذين يستطيعون مشاهدة الشمس لحظتها، وعبر أبسط الطرق وأسهلها، من تحديد اتجاه القبلة بكل دقة وسهولة، بحيث يتجه الإنسان إلى الشمس ويضعها بين عينيه، فيكون متجها إلى القبلة بدقة 100 في المئة”.

السعودية تعترض صاروخا حوثيا

قام الدفاع الجوي الملكي السعودي، السبت، باعتراض وتدمير صاروخ باليستي أطلقته ميليشيات الحوثي الإيرانية من مدينة صعدة اليمنية باتجاه أراضي المملكة.

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، إنه “في تمام الساعة 12:52، رصدت قوات الدفاع الجوي للتحالف إطلاق صاروخ باليستي من قبل الميليشيا الحوثية التابعة لإيران”.

وأوضح أن الصاروخ كان باتجاه مدينة نجران، وأطلق بطريقة مُتعمدة لاستهداف المناطق المدنية الآهلة بالسكان، إلا أن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تمكنت من اعتراضه وتدميره، ولم ينتج عن اعتراضه أية إصابات، وفق ما ذكرت وكالة واس.

وشدد المالكي على أن “هذا العمل العدائي من قبل الميليشيا الحوثية الإرهابية التابعة لإيران، يثبت استمرار تورط النظام الإيراني بدعم المليشيا الحوثية المسلحة بقدرات نوعية، في تحد واضح وصريح للقرار الأممي رقم (2216)، والقرار رقم (2231)”.

وأضاف أن هذا الهجوم يهدف إلى “تهديد أمن المملكة السعودية، وتهديد الأمن الإقليمي والدولي، وأن إطلاق الصواريخ الباليستية باتجاه المدن والقرى الآهلة بالسكان يعد مخالفا للقانون الدولي والإنساني”.

قوات الشرعية تحبط عملية تسلل حوثية في صعدة

أفشلت قوات الشرعية اليمنية بإسناد من طيران التحالف العربي عملية تسلل لميليشيات الحوثي في جبهة الملاحيظ بمديرية الظاهر جنوب غربي محافظة صعدة، المعقل الرئيس للمتمردين الحوثيين.

وقالت مصادر عسكرية إن معارك دارت بين الطرفين عقب هجوم للحوثيين في محاولة لاستعادة مواقع في منطقة الملاحيظ، خسرتها خلال الأيام الماضية.

وأضافت المصادر أن المعارك، التي استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، تكبّدت خلالها ميليشيات الحوثي عدد من القتلى والجرحى، فيما تمكن الجيش اليمني من استعادة كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر المتنوعة.

ونفذت مقاتلات التحالف العربي غارات عدة استهدفت تعزيزات وتجمعات للمليشيات الحوثية وكبدتها خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات.

مصر.. أحكام بالسجن لـ27 من تنظيم الإخوان الإرهابي

قضت محكمة الجنايات المصرية، السبت، بأحكام بالسجن بحق 27 متهما من تنظيم الإخوان الإرهابي بتهمة “التحريض ضد الدولة”، بينهم 12 عوقبوا بالسجن المؤبد (25 عاما).

وقال مسؤول قضائي لـ”فرانس برس”: “عاقبت دائرة الإرهاب في محافظة الشرقية بالسجن المؤبد 12 من أعضاء تنظيم الإخوان بتهمة التحريض على العنف وحيازة منشورات تحريضية ضد الدولة”.

وأضاف: “كما عاقبت المحكمة (جنايات الزقازيق) 15 آخرين بالسجن لمدة 3 سنوات”.

وتصنّف السلطات المصرية تنظيم الإخوان “منظمة إرهابية” منذ نهاية عام 2013.